dido



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقتطفات من ديوان الشافعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dj-abdo
متميز
متميز
avatar

البلد البلد : الجزائر
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 13
العمر : 26

مُساهمةموضوع: مقتطفات من ديوان الشافعي    الأربعاء يوليو 06, 2011 11:07 am


أجل وأكبر
عَلَيَّ ثِيَابٌ لَوْ تُباعُ جَميعُهَا
بِفَلْسٍ لَكَانَ الْفَلْسُ مِنْهُنَّ أَكْثَرَا
وَفِيهنَّ نَفْسٌ لَوْ تُقَاسُ بِبَعْضِها
نُفُوسُ الْوَرَى كَانَتْ أَجَلَّ وَأَكْبَرَا
وَمَا ضَرَّ نَصْلَ السَّيْفِ إخْلاقُ غِمْدِهِ
إذَا كَانَ عَضْباً حَيْثُ وَجَهْتَهُ فَرَى

أحب الصالحين
أُحبُّ الصَّالِحِينَ وَلسْتُ مِنْهُمْ
لَعَلِّي أنْ أنَالَ بهمْ شَفَاعَهْ
وَأكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ المَعَاصِي
وَلَوْ كُنَّا سَواءً في البضَاعهْ

إحدى المصيبات
يا لـهْفَ نفسي على مالٍ أُفَرِّقُهُ
عَلَى المُقِلِّين مِن أهلِ المروءَاتِ
إنَّ اعتذارِي إلى مَنْ جَاءَ يسألُني
ما ليسَ عِندِي لَمِنْ إحْدى المصيباتِ

إحذر مودة الناس
كُنْ سَائراً في ذا الزَّمَانِ بِسَيْرِهِ
وَعَنِ الْوَرَى كُنْ رَاهِباً في ديْرِهِ
وَاغْسِلْ يَدَيْكَ مِنَ الزَّمَانِ وَأَهْلِهِ
وَاحْذَرْ مَوَدَّتَهُمْ تَنَلْ مِنْ خَيْرِهِ
إنِّي اطَّلَعْتُ فلَمْ أجدْ لي صَاحِباً
أصْحَبُهُ في الدَّهْرِ وَلاَ في غَيْرِهِ
فَتَرَكْتُ أسْفَلَهُمْ لكَثْرَةِ شَرِّهِ
وَتَرَكْتُ أعْلاهُمْ لِقِلَّةِ خَيْرِهِ

احْفظ لسانك
احْفَظْ لِسَانَكَ أَيُّها الإِنْسَانُ
لاَ يَلْدَغَنَّكَ إنَّهُ ثُعْبَانُ
كَمْ في المَقَابِرِ مِنْ قَتِيل لِسَانِهِ
كَانَتْ تَهَابُ لِقَاءَهُ الأقْرَانُ

أخلاق المسلم
لَمَّا عَفَوْتُ وَلَمْ أحْقِدْ عَلَى أحَدٍ
أرَحْتُ نَفْسِي مِنْ هَمِّ الْعَدَاوَاتِ
إنِّي أُحَيي عَدُوِّي عنْدَ رُؤْيَتِهِ
لأِدْفَعَ الشَّرَّ عَنِّي بِالتَّحِيَّاتِ
وأُظْهِرُ الْبِشرَ لِلإِنْسَانِ أُبْغِضهُ
كما إنْ قدْ حَشى قَلْبي مَحَبَّاتِ
النَّاسُ داءٌ وَدَاءُ النَّاسِ قُرْبُهُمُ
وَفي اعْتِزَالـهمُ قطْعُ الْمَوَدَّاتِ

أخلاق الناس
لَيْتَ الْكِلاَبَ لَنَا كَانَتْ مُجَاورَةً
وَلَيْتَنَا لا نَرَى مِمَّا نَرَى أَحَدَا
إِنَّ الْكِلاَبَ لَتَهْدي في مَوَاطِنِهَا
وَالْخَلْقُ لَيْسَ بهَادٍ، شَرُّهُمْ أَبَدَا
فَاهرَبْ بِنَفْسِكَ وَاسْتَأْنِسْ بِوِحْدتهَا
تَبْقَ سَعِيداً إِذَا مَا كنْتَ مُنْفَرِدَا

آداب العلم
اصْبِرْ عَلَى مُرِّ الْجَفَا مِنْ مُعَلِّمٍ
فَإنَّ رُسُوبَ الْعِلْمِ في نَفَراتِهِ
وَمَنْ لَمْ يَذُقْ مُرَّ التَّعَلُّمِ ساعةً
تَجَرَّعَ ذُلَّ الْجَهْلِ طُول حَيَاتِهِ
وَمَنْ فَاتَهُ التَّعْلِيمُ وَقتَ شَبَابِهِ
فَكَبِّر عَلَيْهِ أَرْبَعاً لِوَفَاتِهِ
وَذَاتُ الْفَتَى ـ واللَّهِ ـ بالْعِلْمِ وَالتُّقَى
إذَا لمَ يكُونا لا اعْتِبَارَ لِذَاتِهِ

أدب الناصح
تَعَمَّدني بِنُصْحِكَ في انْفِرَادِي
وَجَنِّبْنِي النَّصِيحَةَ في الْجَمَاعَه
فَإِنَّ النُّصْحَ بَيْنَ النَّاسِ نَوْعٌ
مِنَ التَّوْبِيخِ لا أرْضَى اسْتِمَاعَه
وَإنْ خَالَفْتنِي وَعَصَيْتَ قَوْلِي
فَلاَ تَجْزَعْ إذَا لَمْ تُعْطَ طَاعَه

إذا لم تجودوا
إذا لمْ تَجُودُوا وَالأُمُورُ بِكُم تَمْضي
وَقَدْ مَلَكَتْ أيْدِيكُمُ البَسْطَ والقَبْضَا
فَمَاذَا يُرَجَّى مِنْكُمُ إنْ عَزَلْتُمُ
وَعَضَّتْكُمُ الدُّنْيَا بِأنْيابِهَا عَضَّا
وَتَسْتَرْجِعُ الأَيَّامُ مَا وَهَبَتْكُمُ
وَمِنْ عَادَةِ الأَيَّامِ تَسْتَرْجِعُ القَرْضَا

إذا نطق السفيه
يُخَاطِبني السَّفيهُ بِكُلِّ قُبْحٍ
فأَكْرَهُ أنْ أكُونَ لَهُ مُجيبَا
يَزِيدُ سَفَاهَةً فأزِيدُ حِلْماً
كَعُودٍ زَادَهُ الإِحْرَاقُ طِيبَا

إرجع إلى ربِّ العباد
زِنْ مَنْ وَزَنْتَ بِمَا وَز
نْك وَمَا وَزَنْكَ بِهِ فَزِنْهُ
مَنْ جَا إليكَ فَرُحْ إليـ
ـه وَمَنْ جَفَاكَ فَصُدَّ عَنْهُ
مَنْ ظَنَّ أنَّكَ دُونَه
فاترُكْ هَواهُ إذَنْ وَهِنهُ
وارْجِعْ إلَى رِبِّ العِبَا
دِ فَكُلُّ ما يَأْتِيكَ مِنْهُ

أسباب الغنى
أجُودُ بموجودٍ وَلَوْ بِتّ طَاوِياً
عَلَى الجُوعِ كَشْحاً والحَشا يَتَأَلَّمُ
وَأُظْهِرُ أسبَابَ الغنَى بَيْنَ رِفْقَتِي
ليَخْفَاهُمُ حَالِي وإنِّي لَمُعْدَمُ
وَبَيْنِي وَبَيْنَ اللَّهِ أَشْكُو فَاقَتي
حَقيقاً فَإنَّ اللَّهَ بالحالِ أعلَمُ

إستعارة كتب
قل للذي لم تر عينا (م)
من رآه مثلـه
ومن كان من رآه (م)
قد رأى من قبلـه
لأن ما يجنه
فاق الكمال كلـه
العلم ينهى أهلـه
أن يمنعوه أهلـه
لعلـه يبذلـه

لأهلـه لعلـه
إستعن باللَّه
إنَّ الْمُلُوكَ بَلاَءٌ حَيْثُما حَلّوا
فَلاَ يَكُنْ لَكَ في أبْوَابِهِمْ ظِلَّ
مَاذَا تُؤمِّلُ مِنْ قَوْمٍ إذَا غَضِبُوا
جَارُوا عَلَيْكَ وَإنْ أرْضيتَهُمْ مَلّوا
فاسْتَغْن باللَّهِ عَنْ أبْوَابِهِمْ كَرَماً
إنَّ الوقُوفَ عَلَى أَبْوابِهِم ذُلّ

أصبحوا مثلاً
تَحَكَّمُوا فَاسْتَطَالُوا في تَحكُّمِهِم
وَعَن قَلِيلٍ كأنَّ الأمْرَ لَمْ يَكُنِ
لَوْ أَنْصفوا، أنصفوا لكِنْ بغَوا فَبَغى
عَليهِمُ الدَّهْرُ بالأحزانِ والمحَنِ
فَأصْبَحُوا وَلِسَانُ الحَال يُنْشِدُهُمْ
هذَا بِذَاكَ وَلاَ عَتبٌ عَلَى الزَمَنِ

أصدقاء الحياة
أُحِبُّ مِنَ الإخْوانِ كُلَّ مُوَاتي
وَكلَّ غَضِيض الطَّرْفِ عَن عَثَرَاتي
يُوَافِقُنِي في كُلِّ أَمْرٍ أُرِيدُهُ
ويَحْفظُني حَيّاً وَبَعْدَ مَمَاتِي
فَمِنْ لِي بِهذَا؟ لَيْتَ أَنِّي أَصَبْتُهُ
لَقَاسَمْتُهُ مَالِي مِنَ الْحَسَنَاتِ
تَصَفَّحْتُ إخْوَاني فَكانَ أقلَّهُمْ
ـ عَلَى كَثْرَةِ الإِخْوَانِ ـ أهْلُ ثِقَاتي

أفضل العلوم
كلُّ العُلُومِ سِوى القُرْآنِ مَشْغَلَةٌ
إلاَّ الحَديث وَعِلْمِ الفِقْهِ في الدِّينِ
العِلْمُ مَا كَانَ فِيه قَالَ حَدَّثَنَا
وَمَا سِوى ذَاكَ وَسْوَاسُ الشَّيَاطِينِ

آل بيت رسول اللَّه
يَا آلَ بَيْتِ رَسُولِ اللَّهِ حُبُّكُمُ
فَرْضٌ مِنَ اللَّهِ في القُرآنِ أَنْزَلَهُ
يَكْفِيكُمُ مِنْ عَظِيمِ الفَخْرِ أَنّكُمُ
مَنْ لَمْ يُصَلِّ عَلَيْكُمْ لا صَلاةَ لَهُ

آل رسول اللّه
آلُ النبيِّ ذرِيعتِي
وهُمُو إليْهِ وَسِيلَتِي
أرْجُو بهمْ أُعْطَى غَداً
بيدِي اليمينِ صَحِيفتِي

آل رسول اللَّه وخلفاؤه
إذَا نَحْنُ فَضَّلْنَا عَلِيَّا فَإِنَّنَا
رَوَافِضُ بالتفْضِيلِ عِنْدَ ذوي الجَهْلِ
وفَضْلُ أَبي بَكْرٍ إذَا مَا ذَكَرْتُهُ
رُمِيتُ بنصْب عِنْدَ ذِكريَ للفَضْلِ
فَلاَ زِلْتُ ذَا رَفْضٍ وَنَصْبٍ كِلاَهُمَا
بحبَّيهِما حَتَّى أُوسَّدَ فِي الرَّمْلِ

الأحمق من الناس
إذا المرءُ أفشَى سِرَّهُ بِلسَانِهِ
وَلاَمَ عَليهِ غَيْرَهُ فهو أَحْمَق
إذا ضَاقَ صَدْرُ المرء عَنْ سِرِّ نَفْسِهِ
فَصَدْرُ الذي يُسْتَودَعُ السرَّ أَضيق

الإخوان قليل في النائبات
صُنِ النَّفسَ واحْمِلْهَا عَلَى مَا يزينُها
تَعِشْ سَالِماً والقولُ فيكَ جَمِيلُ
ولا تُوِلينَّ النَّاسَ إلاَّ تَجمُّلاً
نَبَا بِكَ دَهْرٌ أو جَفَاكَ خليلُ
وإِنْ ضَاقَ رِزْقُ اليومِ فاصْبِرْ إلى غَدٍ
عَسى نَكَبَاتُ الدَّهْرِ عَنْكَ تَزولُ
وَلاَ خَيْرَ في ودِّ امِرىءٍ مُتلوِّنٍ
إذَا الرِّيحُ مالَتْ، مَالَ حيْثُ تَميلُ
ومَا أكثرَ الإِخْوانَ حِينَ تَعُدّهُمْ
وَلَكِنَّهُمْ في النَائِبَاتِ قلِيلُ

الإعراض عن الجاهل
أعْرِضْ عَنِ الجَاهِلِ السَّفِيه
فَكُلُّ مَا قَالَ فَهْوَ فِيه
فما ضَرَّ بَحْرَ الفُراتِ يوماً
أن خاضَ بَعْضُ الكِلاب فيه

البدع
لَم يَفْتَإِ النَّاسُ حتَّى أحدثُوا بِدَعاً
في الدِّين بالرَّأْي لَمْ يُبْعَثْ بِهَا الرُّسُلُ
حَتَّى استَخَفَّ بِحقِّ اللَّهِ أَكثَرُهُمْ
وَفي الّذِي حَمَلُوا مِنْ حَقِهِ شُغُلُ

التفويض للـه
إِذَا أَصْبَحْتُ عِنْدِي قُوتُ يَوْمي
فَخَلِّ الْهَمَّ عَنِّي يَا سَعِيدُ
وَلاَ تخطرْ هُمُوم غَد بِبَالي
فإنَّ غَداً لَهُ رِزْقٌ جَدِيدُ
أُسَلِّمُ إنْ أرَادَ اللَّهُ أَمْراً
فَأَتْرُكُ مَا أُرِيدُ لِمَا مَا أُريدُ

التماس العذر
إِقْبَلْ مَعَاذِيرَ مَنْ يَأْتِيكَ مُعْتَذِراً
إِنْ بَرَّ عِنْدَكَ فِيما قَالَ أَوْ فَجَرَا
لَقَدْ أَطَاعَكَ مَنْ يُرْضِيكَ ظَاهِرُهُ
وَقَد أَجَلَّكَ مَنْ يَعْصِيكَ مُستَتِرا

الحلم سيد الأخلاق
إذَا سَبَّنِي نَذْلٌ تَزَايَدْتُ رِفْعةً
وَمَا الْعَيْبُ إلاَّ أَنْ أَكُونَ مُسَابِبُهْ
وَلَوْ لَمْ تَكْنْ نَفْسِي عَلَيَّ عَزِيزَةً
لَمَكَّنْتُها مِنْ كُلِّ نَذْلٍ تُحَارِبُهُ
وَلَوْ أنَّني أسْعَى لِنَفْعِي وجدْتَني
كَثِيرَ التَّواني للذِي أَنَا طَالِبُهْ
وَلكِنَّني أَسْعَى لأَنْفَعَ صَاحِبي
وَعَارٌ عَلَى الشَّبْعَانِ إنْ جَاعَ صَاحِبُهْ

الدهر يومان
الدَّهْرُ يَوْمَانِ ذا أَمْنٌ وَذَا خَطَرُ
وَالْعَيْشُ عَيْشَانِ ذَا صَفْوٌ وَذا كَدَرُ
أَمَا تَرَى الْبَحْرَ تَعْلُو فَوْقَهُ جِيَفٌ
وَتَسْتَقِرُّ بأقْصى قَاعِهِ الدُّرَرُ
وَفِي السَّماءِ نُجُومٌ لا عِدَادَ لَهَا
وَلَيْسَ يُكْسَفُ إلاَّ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ

الذل في الطمع
حَسْبِي بِعِلْمِي إنْ نَفَعْ
مَا الذُّلُّ إلاَّ في الطَّمَعْ
مَنْ رَاقَبَ اللَّهَ رَجَعْ
مَا طَارَ طَيْرُ وَارْتَفَعْ
إلاَّ كَمَاطَارَ وَقَعْ

الزنا دين
عفّوا تعِفُّ نِسَاؤُكُمْ فِي المَحْرَمِ
وَتَجَنَّبُوا مَا لا يَلِيقُ بِمُسْلمِ
إنَّ الزنَا دَيْنٌ فَإنْ أقرضْتَهُ
كَانَ الزِّنَا مِنْ أهلِ بَيْتِك فَاعْلَمِ

السكوت عن السفيه
إذَا نَطَقَ السَّفِيهُ فَلاَ تُجَبْهُ
فَخيْرٌ مِنْ إجَابَتِهِ السُّكُوتُ
فإنْ كَلَّمْتَهُ فَرَّجْتَ عَنْهُ
وَإنْ خَلَّيْتَهُ كَمَداً يَمُوتُ
سَكَتُّ عَنِ السَّفِيهِ فَظَنَّ أنَّي
عَييتُ عَنِ الجوَابِ وَمَا عَيِيتُ

الشعر
وَلَوْلا الشِّعْرُ بِالعُلَمَاءِ يُزُرِي
لَكُنْتُ الْيَوْمَ أَشْعَرَ مِنْ لَبِيدِ
وَأَشْجَعَ فِي الْوَغَى مِنْ كلِّ لَيْثٍ
وَآل مُهَلَّبٍ وَبَني يَزِيدِ
وَلَوْلاَ خَشْيَةُ الرَّحْمنِ رَبِّي
حَسِبْتُ الناسَ كُلَّهمُ عَبِيدِي

الشقي في شقاء
المرءُ يَحْظَى ثُمَّ يَعْلُو ذِكْرُهُ
حَتَّى يُزَيَّن بِالذي لَمْ يَفْعَلِ
وَتَرَى الغَنِيَّ إذَا تَكَامَلَ مالُهُ
يُخشَى وَيُنْحَلُ كلَّ مَا لَمْ يَعْمَلِ


_______________________ التوقيع _____________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dj-abdo
متميز
متميز
avatar

البلد البلد : الجزائر
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 13
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من ديوان الشافعي    الأربعاء يوليو 06, 2011 11:10 am


الصديق ربما أخطأ في حق الصديق
رَامَ نَفْعَاً فضرَّ مِنْ غَيْرِ قصْدِ
وَمِنَ البرِّ مَا يَكُونُ عُقُوقَا

الصديق والعدو
كان الشافعي رضي اللـه عنه كثيراً ما ينشد قولـه:

وليس كثيراً ألف خل لواحد
وإن عدواً واحداً لكثير
وهذا يفيد حب الشافعي لكثرة الأصدقاء ونفوره وتنفيره من اتخاذ الأعداء، وهي أخلاق المعلمين والأئمة الذين يتعرضون للناس ويستكثرون من تلاميذهم وأصحابهم.

_______________________ التوقيع _____________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dj-abdo
متميز
متميز
avatar

البلد البلد : الجزائر
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 13
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من ديوان الشافعي    الأربعاء يوليو 06, 2011 11:13 am

الصمت
وَجَدْتُ سُكُوتِي مَتْجراً فَلَزِمْتُهُ
إذَا لَمْ أجِدْ رِبحاً فَلَسْتُ بِخَاسِرِ
وَمَا الصَّمْتُ إلاَّ في الرِّجَالِ مَتَاجرٌ
وَتَاجِرُهُ يَعْلُو عَلَى كلِّ تَاجِر
الصمت حكمة
قَالُوا سَكتَّ وَقَد خُوصِمْتَ قُلْتُ لَهُمْ
إنَّ الجَوابَ لِبَابِ الشَّرِّ مِفْتاحُ
وَالصَّمتُ عَنْ جَاهِلٍ أَوْ أحْمَقٍ شَرَفٌ
وَفيهِ أيْضاً لِصَوْنِ الْعِرْضِ إصْلاَحُ
أما تَرَى الأُسْدَ تُخْشى وهْي صَامِتةٌ؟
والْكَلْبُ يُخْسَى لَعَمْري وهْوَ نَبَّاحُ

العقل وحده لا يغني
لَوْ كُنْتَ بالعَقْلِ تُعطَى ما تُريدُ إذَنْ
لمَا ظَفرتَ مِنَ الدنيَا بِمرْزُوقِ
رزقتَ مَالاً عَلى جَهْلٍ فَعِشْتَ بِه
فلستَ أوَّلَ مَجْنُونٍ ومرزُوقِ

العلم نور
شَكَوْتُ إلَى وَكِيعٍ سُوءَ حِفْظِي
فَأرْشَدَنِي إلَى تَرْكِ المعَاصي
وَأخْبَرَنِي بأَنَّ العِلْمَ نُورٌ
وَنُورُ اللَّهِ لا يُهْدَى لِعَاصِي

الفقيه والسفيه
ومنزلةُ السفيهِ من الفقيه
كمنزلةِ الفقيه من السفيهِ
فهذا زاهدٌ في قربِ هذا
وهذا فيهِ أزهدُ منه فيهِ
إذا غلبَ الشقاءُ على سفيهٍ
تقطَّعَ في محالفةِ الفقيهِ
ألف سنة
لن يبلُغَ العلمَ جميعاً أحدٌ
لا ولَوْ حاوَلَهُ ألفَ سنَهْ
إنما العلْمُ عَمِيقٌ بحرُهُ
فخُذُوا من كلِّ شيء أحْسَنَهْ
الغريب
إنَّ الغَريبَ لَهُ مَخَافَةُ سَارِقٍ
وَخُضُوعُ مَدْيونٍ وَذِلَّةُ مُوثَقِ
فإذا تَذَكَّرَ أَهلَهُ وبِلاَدَهُ
فَفُؤادُهُ كَجَنَاحِ طَيْرٍ خَافِقِ
الغر طفل صغير
أرَى الْغِرَّ في الدُّنْيَا إذَا كانَ فَاضِلاً
تَرَقَّى عَلَى رُوس الرِّجَال وَيَخْطُبُ
وَإنْ كَانَ مِثْلي لا فَضِيلَةَ عِنْدَهُ
يُقَاسُ بِطِفْلٍ في الشَّوَارِع يَلْعَبُ
العلم يهدي
إذا لم يَزِدْ علْمُ الفتى قَلْبَهُ هدًى
وسيرتُهُ عدلاً وأخلاقَهُ حُسْنَا
فبشِّرْهُ أنَّ اللَّهَ أولاهُ نقمَةً
يَساءُ بها مثلَ الذي عَبَدَ الوثْنَا
العمل لا الكلام
إِنَّ الفَقِيهَ هُوَ الفَقِيهُ بِفعْلِهِ
لَيْسَ الفقِيهُ بِنُطْقِهِ وَمَقَالِهِ
وَكَذَا الرَّئِيسُ هُوَ الرَّئِيسُ بِخُلْقِهِ
ليسَ الرَّئِيسَ بِقَوْمِهِ وَرِجَالِهِ
وَكَذَا الغَنِيُّ هُوَ الغَنيُّ بِحَالِهِ
ليسَ الغنيُّ بِمُلْكِهِ وَبِمَالِهِ

_______________________ التوقيع _____________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من ديوان الشافعي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
dido :: قسم الشعر :: قصائد حكيمة-
انتقل الى: